الأكثر مشاهدة

اسم الكتاب :  صدام الحضارات وإعادة بناء النظام العالمي تأليف :  صموئيل هنتنغتون ملخص الكتاب :  صموئيل هنتنغتون هو أستاذ العلوم السياسي...
“حياة في الإدارة ”، كتاب فريد في نوعه وطريقة سبكه، فهو سيرة ذاتية سلطت الضوء على الجانب الإداري من حياة المؤلف، وهي التي، أي السيرة، كانت ح...
اسم الكتاب :  صديقي لا تأكل نفسك تأليف :  عبد الوهاب مطاوع ملخص الكتاب : الكتاب يقع في 114 صفحة من القياس المتوسط وهو مجموعة مقالات ...
اسم الكتاب :  لماذا نصلي؟ تأليف :  محمد اسماعيل المقدم ملخص الكتاب :  لماذا نصلي؟ هل سبق و سألت نفسك هذا السؤال؟ ولو سبق و فعلت فهل اس...
اسم الكتاب :  صديقي ما أعظمك تأليف :  عبد الوهاب مطاوع ملخص الكتاب :  بدءًا من عنوانه ومرورًا بما تحتويه ثناياه من تجارب واقعية ومواقف...
ساعد كتاب " التربية المثالية للأبناء " الملايين من الآباء حول العالم على تقوية علاقاتهم بأولادهم. يقدم هذا الكتاب الثوري، الذي ...

رواية دفتر مايا

في جلّ أعمال الروائية التشيلية إيزابيل الليندي نشهد قدرتها على التحكم، بشكل واضح، بالتقنيات السردية، وإجادة فائقة في حبك المؤامرات،المعززة بدقة البحث، والإنضباط الذي ورثته عن الصحافة. تدخل الليندي في روايتها الجديدة "دفتر مايا"، جحيم المخدرات، من أوسع ابوابه، ولتعرض للقارئ صوراً إلتقطتها من العالم المعاصر، بلمسة بوليسية. وكما هو حال الليندي مع رواياتها السابقة، فقد أعانتها، هي الأخرى، على تنظيم حياتها، بحيث تكون في مأمن من حالات الجنون. وقبل حضورها معرض مدريد السنوي الأخير للكتب، من أجل التوقيع على روايتها، أكدت إيزابيل الليندي على إنها لو لم تكتب لتحولت الى إنسانة مجنونة، راقدة في سرير بإحدى المصحات العقلية.

وتسجل مؤلفة "باولا"، التي ترجمت أعمالها الأدبية الى أكثر من ثلاثين لغة عالمية، وتم بيع أكثر من 50 مليون نسخة من رواياتها، تغييراً جوهرياً في مسار حياتها الأبداعية، الممتدة لأكثر من ثلاثة عقود، حيث نراها تتخلى عن سرد الأحداث التأريخية، وتغيّر من لغة رواياتها التي إعتدنا عليها، الى لغة خاصة بالفتاة الشابة "مايا"، البالغة 19 عاماً، والتي تمتهن الدعارة وترتكب الجرائم، بسبب من إدمانها على المخدرات، وهو الأمر الذي يؤدي برجال مكتب التحقيقات الفيدرالي الى مطاردتها. والرواية الجديدة، كما تقول الليندي، لم تضع الشباب في حسبانها، وإن كان من الأفضل لهم قراءتها. وقد عمدت المؤلفة التي إنطلق إسمها في عالم الأدب، على نطاق واسع، إثر صدور روايتها "بيت الأرواح"، ومن ثم تحويلها الى فيلم سينمائي، الى تقديم مقارنة بين المدن الأمريكية، التي تترعرع فيها مايا، مثل بيركيلي ولاس فيغاس، وبين الجزيرة المنعزلة "شيلوي" التي تقع جنوب التشيلي، حيث تلجأ إليها البطلة، في محاولة منها للبحث عن جذورها التشيلية. والمعروف عن إيزابيل الليندي أنها تعرف عالم المخدرات عن كثب، لأن أولاد زوجها الكاتب الكاليفورني ويليام غوردن، الثلاثة، كانوا من المدمنين على المخدرات. فقد توفيت الإبنة نتيجة تلوث في المخدرات التي كانت قد أدمنت على تعاطيها، في حين كان أحد أولاده قد أمضى طيلة حياته في السجون والمصحات الصحية، وأما ثالثهم فقد إستطاع أن ينقذ نفسه، بعد عشر سنوات من تعاطيه للماريجوانا. وقد تبلورت فكرة كتابة رواية "دفتر مايا" تعبيراً عن رغبة إيزابيل الليندي في أن تضع كتاباً لأحفادها الذين لم يتوقفوا، يوماً، عن ترديد اسئلتهم حول اليوم الذي سوف تكتب شيئاً لأجلهم. ولا تدور الرواية حول عالم المخدرات فقط، وإنما حول الرحلة التي تقوم بها مايا الى الحياة أيضاً، رحلة النمو والخروج من عنق الطفولة. هذه الرحلة التي تشبه رحلة كل منا الى متاهات حياتنا، والتي تمنحنا، بعد مسيرة طويلة، حافلة بالصعاب والمشقات، كل ما نبتغيه، والتي تمثل، بحد ذاتها، عصارة تجربتنا. وبالنسبة الى مايا التي تهجرها أمها، وهي صغيرة جداً، ينهار العالم أمام عينيها، إثر وفاة عمها بولو، الشخص المفضل، بكل ما تعنيه الكلمة، والرجل ذو القلب النقي، الذي كانت تتمنى الليندي أن يكون، في يوم ما، عماً لها. رغم أن عمها الحقيقي كان مختلفاً عن هذا تماماً، إلاّ أنها كانت تحبه كثيراً. لكن عمّة مايا، التي تدعى نيني، والتي تتوفر فيها بعض من خصال الليندي، كانت هي الأخرى، تقف الى جانبها وتعينها، بغية التخلص من سموم المخدرات. ولم تحاول إيزابيل الليندي أن تنقل أيّة رسالة من خلال روايتها "دفتر مايا"، ولم تفكر، قط، أن تفعل ذلك في رواياتها السابقة، لأنها ببساطة شديدة، تفتقر الى الأجوبة عن مشكلة المخدرات، أو مشاكل أخرى. إذ إن المطلوب منها، أن تطرح أسئلة فقط، لا غير. وجدير ذكره أن الدانمارك كانت قد منحت الليندي، العام الحالي، "جائزة هانس كريستيان آنديرسون"، والتي يطلق عليها أيضاً "جائزة نوبل لأدب الشباب"، وذلك لأمكانياتها الإبداعية الفائقة، بإعتبارها "راوية ساحرة"، قادرة على سحر الجمهور.
 الليندي التي تشرع في الكتابة، دائماً، في بداية شهر يناير من كل عام، وتعمل ما بين 8 - 10 ساعات يومياً، ولمدة ستة أيام إسبوعياً، تقول في أحدث لقاء أجرته معها، قبل أيام، صحيفة "الإسبيكتادور" الكولومبية، إنها من دون الهدوء والوحدة والوقت لا يمكنها أن تكتب. وأن واقعية السبعينات والثمانينات السحرية لم يعد لها وجود في أيامنا هذه، لأن المؤلفين الشباب أصبحوا يمقتونها. ولكن، لأننا ما زلنا نعيش في وسط عوالم غامضة، فلا يمكن للأدب أن يتجاهلها. لقد طرأ تغييراً جذرياً على إسلوب الكتابة، ولم يعد سائداً الآن، ما كان يبهرنا من تعظيم في القصص حينذاك. ورداً على سؤال يتعلق بالطريقة التي إتبعتها في كتابة روايتها الأخيرة "دفتر مايا"، توضح الليندي قائلةً بأن كل رواية لها إسلوبها الذي يميّزها عن غيرها، ونبرة هذه الأخيرة، التي تعتبر معاصرة، وبطلتها فتاة في التاسعة عشرة من عمرها، لا يمكن أن تشبه رواية "جزيرة تحت البحر"، التي تقع أحداثها في هايتي قبل 200 سنة، وبطلتها من العبيد الأفارقة.